موقع رنوو.نتEnglish  

لو شركوتيه عون - لبنان


لو شركوتيه عون لبنان، تاريخ آخر تحديث ، يندرج تحت تصنيف سوبر و هايبر ماركت، وقد تم إضافته على دليل لبنان رنوو.نت بتاريخ .

بلغ عدد مشاهدات صفحات لو شركوتيه عون لبنان على رنوو.نت 2,766 مشاهدة حتى الآن.

نبذة عن لو شركوتيه عون - لبنان

شركتنا

تملكها وتديرها الأسرة
لو شاركوتيه عون غروب، إحدى أكبر وأنجح سلاسل السوبرماركت في لبنان، شركة مستقلّة أسّسها، يملكها، ويديرها الأخوة عون، جوزيف، عبدالله، والمرحوم كمال. تعود جذور الشركة الى متجر البقالة الذي أسّسه الوالد أنطون عون سنة 1953. لو شاركوتيه عون غروب، السوبرماركت المعاصر المصمّم للمستقبل، يقدم لزبائنه منتجات غذائية وغيرغذائية ذات جودة عالية بأسعار تنافسية، وفي الوقت نفسه يؤمّن العيش الكريم لأسر 1400 موظفاً يشكّلون مجمل القوى العاملة لديه. تغطّي فروعه، التي ستبلغ السبعة عشر بحلول سنة 2010، مناطق الأشرفية (ساسين، مار لويس، الحكمة)، بولفار كميل شمعون، جسر الباشا، الدكوانة، سدّ البوشرية، ذوق مصبح، صربا، الكسليك، الرّابية، اللويزة (المعروف بفرع جعيتا)، سن الفيل (المعروف بفرع الصالومي)، وعين الرمّانة وقريبا جبيل، المونتفردي والحدث. وتتميز كافة فروعه بطابعها المكتمل والخدمة الودية يعزّزها ولاء الموظّفين العاملين لديها منذ عشرات السنين.

إدارتنا

نجاح عصامي نموذجي
بفضل إدارته المضمونة في يد المؤسّسين العصاميين، وبفضل جيل جديد من عائلة عون من ذوي الإختصاصات العلميّة الرفيعة وعلى أتم الإستعداد لدعم الإدارة على كافة المستويات، يتموضع لو شاركوتيه عون غروب في الموقع المثالي الذي يؤهّله لنمو وتوسع واعدين في المستقبل. إنّ شغف المؤسّسين بعملهم والمحبوك في صلب نسيج الشركة قد أمدّها لعشرات السنين وسط النزاعات الأهلية وتحديات السوق، وكما هي الحال منذ سنين تأسيسها، بالإستمرار والأزدهار بفعل الإهتمام الشخصي بكافة جوانب العمل، محافظة على أشد الروابط مع الموظّفين ومستبقة احتياجات الزبائن قبل نشوئها.

تاريخنا

خبرة تمتد لنصف قرن
يمتد تاريخ لو شاركوتيه عون غروب لفترة نصف قرن بصورة مدهشة تشبه تاريخ لبنان. إزدهرت أعمالها في خدمة المجتمع المحلي خلال عشرات السنين من النزاعات الأهلية. فقد قرر القيّمون توظيف أموالهم في الوطن خلال أصعب الفترات التي مر بها لبنان، وكان قرارهم بالتوسع في أغلب الأحيان بعكس إتجاهات السوق. وبالرغم من ذلك، فقد قادت مزايا التجدد والمعرفة والمثابرة الشركة نحو النمو والإزدهار في وقت إضطرت شركات أخرى إلى التوقف عن العمل. وكما تسارعت المحال التجارية حول العالم لمجاراة إحتياجات العمل المتغيرة، كذلك فعلت لو شاركوتيه عون غروب. وكان تاريخها قصة من "الأوائل". فكانت الرائدة في لبنان التي طورت نوعية أعمالها وأصنافها لتشمل منتوجات وأصناف مبتكرة في السوق وكانت من الأوائل التي اعتمدت أسلوب الخدمة الذاتية الحديث. وفيما يلي بعض المحطات البارزة في مسيرة الشركة.

1953: أسّس أنطون عون محل بقالة في منطقة الأشرفية، حي مار متر (شارع مار لويس حالياَ). فبعد أن ترك عمله كرئيس الندل في أحد الفنادق، إستأجر محل البقالة الصغير مسدداً إيجاره براتب شهره الأخير. وساعده بعض الأصدقاء الذين كانوا يعملون في المرفأ فأمنوا له بعض الأخشاب لصنع رفوف المحل. وكانت زوجته تصنع الجبنة واللبن، بينما كان إبنه جوزيف، البالغ أحد عشر عاما، يوقظ زبائن الحي كل صباح بغية تسليمهم الطلبات على دراجته الهوائية.

1956 - 1976: فور توفر البرادات في السوق المحلي، اشترى انطون براداً خشبياً، مستبدلاً بذلك ألواح الثلج التي كان يستخدمها مما أتاح له تخزين مزيد من المنتجات. بعد ذلك، إستبدل الرفوف الخشبية بأخرى معدنية، وأتبع ذلك بشرائه براداً كهربائياً. وبالعمل الشاق والمثابرة، بدأت التجارة العائلية بالنمو. وحتى في الوقت الذي شحت فيه بعض المنتجات بسبب الصراع الأهلي، فقد ساعدت ثقة أصحاب المخازن بسمعة انطون في تأمين كافة المنتجات التي يحتاج إليها، مما ساهم في مزيد من النمو. وانتقلت بعدها العائلة الصغيرة لتفتتح مطعما" في منطقة عين سعادة سمّي "نبع السعادة".
وفي أواخر 1970، وبعد الإندماج مع مخازن أبي عاد الذي أمّن لها مجموعة أوسع من المنتجات المبرّدة الأوروبيّة المصدر، قامت العائلة بإنشاء متجرا" جديدا" (لبيع الأجبان واللحوم) في منطقة الأشرفيّة مار متر. ومن خلال اكتساب المعرفة الضرورية والإستثمار الذي وظّفه أبي عاد كشريك لهم حقّق الأخوّة عون نقلة نوعيّة في أعمالهم. فأنشأوا شركة "لو شركوتييه عون وأبي عاد" التي افتتحت فرعا" جديدا" لها في منطقة سنّ الفيل عند مدخل معرض الفوتورسكوب والذي حقّق أيضا" نجاحا" باهرا"حينها.

1978 - 1979: انتهت الشراكة ما بين عون وأبي عاد وخرج فرع الأشرفيّة من نصيب آل عون مع الأسم التجاري لو شركوتييه عون وبالتزامن افتتحت العائلة في منطقة الجعيتاوي محل سمّي "لي فير" Les verts وحينها انضم الأخ الأصغر نيقولا إلى الشركة بعدما أنهى دراسته الجامعية ليكون الفرع بإدارته. بعد ذلك انتقل الأخوة جوزيف وعبدالله إلى إدارة استثمار الملحمة في كبرى المؤّسسات في ذلك الحين والتي افتتحت حديثاً وإسمها "مارشيه دو بون" في منطقة كسروان، حيث لاقت الشركة نجاحاً باهراً فازدهرت أعمال الملحمة بحيث بات على الإخوة إنشاء مشغل لتصنيع اللحوم الطازجة والمبرّدة لتأمين احتياجات السوق.

1982: تمّ أستثمار الفرع الأول على مساحة 2500 متراَ مربعاَ على مستديرة المكلّس وكان يعرف في ذلك الحين بـإسم "جيمي ماركت" حيث لاقت الشركة نجاحا" باهرا"منقطع النظير، فكان يعمد أصحاب الشركة في ذلك الحين إلى إقفال الأبواب لإخراج الزبائن الذين كانوا يمشون متلاصقين نظراَ إلى الأعداد الهائلة التى كانت تأمّ الفرع في ذلك الحين.

1988- 1994: تم الإنتقال من الإستثمار في "جيمي ماركت" إلى فرع في منطقة جسر الباشا باتجاه الحازمية. فانتقل زبائن "جيمي ماركت" إلى الفرع الجديد الذي لاقى قدراً فريداً من الإزدهار والنجاح. ولمزيد من التوسع ولتلبية حاجات المنطقة التي انطلقت منها الشركة في بيروت، الأشرفية وضواحيها، تم استثمار محالا" تجاريا" في منطقة الشياح بولفار كميل شمعون في سنة 1994 والبالغة مساحته 5000 متراً مربعاً والذي كان مستقطباَ لسكان المنطقة. وكان الفرع الإول الذي ابتدأوا منه تجهيز الشركة ببرامج الكمبيوتر وقراءة الـ barcode أي باختصار وضع الشركة على سكة المعلوماتية.

1997: إنشاء فرع الدكوانة ("سايفواي" سابقاَ) الفرع الأخير قبل العام 2000 داخل منطقة بيروت.

1999: في أواخر عام 1999 افتتح فرع ذوق مصبح طلعة يسوع الملك على مساحة 5500 متراً مربعاً والذي كان في الإصل مصنعاَ لحياكة الصوف. لقد أكّد السيد جوزيف عون أنّ إستثماره لهذا الفرع سوف يكون نقطة العبور بالشركة نحو القرن العشرين إن لمساحته الكبرى أو لسهولة التسوق فيه.

2000: قام أصحاب الشركة بمجابهة تحديات القرن الجديد عبر إعادة هندسة علامتها التجارية وإنشاء شعارها "الزبون عنّا ملك". كما تمّ التركيز أيضاَ على هندسة المحال التجارية السابقة من: توسع داخل الفروع وإضفاء لمسة جمالية وزيادة الإنارة، وكل ما يمكن أن يؤمّن الراحة والرفاهية للمستهلك بغية تطبيق الشعار.

2000 - 2001: افتتح فرعين جديدين الرابية ويقع مساحته 5500 متراً مربعاً وفرع الأشرفية ساسين "أمباسي" سابقاً.

2002: أحكم الطوق السيد جوزيف عون في افتتاح فرع مار لويس الجعيتاوي، بحيث يعتبر أن فروعه الثلاثة داخل منطقة الأشرفية أصبحت بإمكانها تلبية حاجات المنطقة. وإنما لا يزال الحلم يدغدغه بإنشاء "مول" كبير في المنطقة يلبّي كافة احتياجاتها. إنما هل يبقى الحلم حلما" إن لم تتوفر له المساحة الكافية؟ عمد إلى تطبيق حلمه في سد البوشرية في 2004 فصارالحلم حقيقة فتوافد الزبائن إلى هذا الفرع وتمتد مساحته 8500 متراً مربعاً.

2005: ولم يمض عام على افتتاح فرع السد تبعه افتتاح فرع آخر جديد هو ذوق مصبح مفرق جعيتا والذي يمتاز كما فرع السد بالضخامة والتنظيم والجمال، كما استحدثت فيهما مدينة للألعاب بالإضافة إلى تواجد السناك، أقسام بيع للملبوسات وبيع السجاد والتحف والمفروشات.

لم تنته القصة فبات الأخوة عون في سباق مع الزمن ليس طمعاَ بالربح بل حباَ بالنجاح فتمّ افتتاح فرع سن الفيل (مستديرة الصالومي) والذي يمتد على مساحة 8500 متراً مربعاً. وهذا أيضاَ كان له النصيب الأكبر في النجاح الذي لا يزال ينمو حتى تاريخه.

2008: ألحق بالشركة ثلاثة فروع دفعة واحدة وهي في فرن الشباك وصربا والكسليك.


2009 - 2010: نحن بانتظار مولودين جديدين، الأول في منطقة سد البوشرية الدكوانة والمتوقع أن تنتقل كل الإدارة العامة إلى هذا الفرع نظراَ لضخامته وفرع الرابية الجديد والذي يفوق بحجمه الفرع القديم بثلاث مرات.

قيمنا

المشاركة في الأرباح
يكمن مفتاح إزدهار سلسلة السوبرماركت في الإلتزام بمعرفة حاجات المستهلك. فبالرغم من نموها الهائل، إستمرت لو شاركوتيه عون غروب متفانية تجاه زبائنها وموظفيها بنفس القوة التي كانت عليها عند إنشائها منذ نحو نصف قرن. وكما شرح المدير التنفيذي: "إننا، لدى شاركوتيه عون غروب، نؤمن أن بامكاننا تحقيق هدفنا فقط إذا ساهمنا في خدمة مجتمعنا ولبينا إحتياجاته. إذا شاركت أرباحك مع الناس، تنمو. بالنسبة الى موظفينا، نعدهم بتحسين وتقدم مستمرين. بالنسبة إلى زبائننا، نعاهدهم المحافظة على القيمة العالية لجهة التنوع، أو الجودة، أو الخدمة. بالنسبة إلى موردينا نلتزم معهم بشراكة متينة. مفاتيح نجاحنا: التسديد الفوري للمستحقات، الوفاء بالوعود، وحب العمل."

رؤيتنا

ريادة في تجارة السلع الاستهلاكية
واثقة من نجاحات الماضي، تتطلع شركة لو شاركويتيه عون نحو مستقبل لامع، مع إمكانية التنويع عبر إنشاء شركات تابعة في مجالات متنوعة كالسياحة والعقارات. فباعتمادها منهجية الهايبرماركت بالنسبة إلى الصورة التجارية للشركة وحجم المخزن، فإن لو شاركوتيه عون غروب لن تستمر في العمل والإزدهار فحسب، بل سوف تتفوق على سائر المؤسسات العاملة في السوق المحلي عبر تبوئها المراتب الأولى في المبيعات والانتاجية. إنّ شركة لو شاركوتيه عون غروب مؤمنة بلبنان وسوف تستمر بالتوظيف والإستثمار فيه. وسوف تبقى الشركة لبنانية 100٪. وبتلك الصفة، عبر توسعها في متاجر جديدة وأكبر اتساعاَ في كافة المناطق اللبنانية، وعبر تقديمها المستمر للمنتجات والماركات الأكثر طلباَ وبأسعار تنافسية، ستصبح شركة لو شاركوتيه عون غروب إسماً مألوفاً لدى كل أسرة في الوطن. إن أخلاقيات خدمة الزبائن لدى لو شاركوتيه عون غروب سوف تستمر في تحفيز الولاء لدى الزبائن. إن الزبون الذي يجرب لو شاركوتيه عون لمرة واحدة، يصبح زبوناً دائماَ لدى لو شاركوتيه عون، لأن الزبون عندنا ملك.

هدفنا

حصة أكبر في السوق اللبنانية
تهدف شركة لو شاركوتيه عون غروب أن تكون إحدى الشركات الرائدة في لبنان في تقديم المنتجات والخدمات، مستهدفة أوسع مجموعة بشرية في السوق اللبنانية. تهدف أيضا إلى إرساء سجلٍ من الخدمة الممتازة للموردين والزبائن، وبالتالي تبوّء موقع أكثر بروزاً في السوق.

منتجاتنا

محطة واحدة للتسوق
لو شاركوتيه عون مكان رائع للتسوق: مجموعة وافرة ومتنوعة من البضائع تحت سقف واحد وبأسعار متهاودة؛ الحرفية والإتقان في العرض؛ موقف سيارات مجاني؛ تسوق سبعة أيام في الأسبوع؛ مواقع استراتيجية تلائم كافة المناطق السكنية؛ أخيراً وليس آخراً، عروضات خاصة وسحوبات سنوية للزبائن على جوائز تساوي مئات الآلاف من الدولارات. علاوة على ذلك، تضفي خدمة الزبائن على تسوقهم طابعاً شخصياً مميزاً - تتعرفون على العاملين في السوبرماركت وهم يتعرفون عليكم، كون عدد كبير منهم ترعرع وكبر مع الشركة. مهما كان ذوقكم أو دخلكم، لو شاركوتيه عون محطة واحدة تتبضعون فيها لكافة إحتياجاتكم. تجدون فيه مجموعة كاملة من الأغذية الطازجة والمعلبة، المشروبات الروحية، مستلزمات الحيوانات الأليفة، أدوات الحمام، السلع المنزلية، ولوازم التنظيف. في كافة فروع لو شاركوتيه عون غروب، سوف تختبرون التفوق في المنتجات والخدمة.

معلومات الإتصال بـ لو شركوتيه عون - لبنان



فروع لو شركوتيه عون في لبنان



شارك:  شارك على فيس بوك   شارك على تويتر   شارك على غوغل بلس     رابط المشاركة:



سوبر و هايبر ماركت في لبنان





تعليقات على لو شركوتيه عون - لبنان

موقع رنّوو.نت هو دليل أماكن ولا يمثّل أو ينوب عن الأماكن المعروضة في الدليل.

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع رنّوو.نت، والموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية تجاهها، فالتعليقات تمثّل رأي أصحابها فقط.


إسمك:


 بريدك الإلكتروني:


عنوان التعليق:


نص التعليق:


اكتب الرقم التالي: