موقع رنوو.نتEnglish  

صداقات الانترنت ... صداقات فاشلة لا تشبه الصداقات الحقيقية في حياة الواقع

عالم الشباب -   -  2,281 مشاهدة

شارك:  شارك على فيس بوك   شارك على تويتر   شارك على غوغل بلس     رابط المشاركة:

صداقات الانترنت ... صداقات فاشلة لا تشبه الصداقات الحقيقية في حياة الواقع
يتباهى الكثير منا باصدقائنا على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" والذي يصل عددهم احيانا الى المئات ولكن هناك دراسة جديدة بينت ان الصداقات على مواقع التواصل الاجتماعي لا تشبه ابدا مضمون الصداقة الحقيقية في الواقع.

لاعتبار اي صداقة صداقة حقيقية، هذا يعني اللقاء مرتين في الشهر على الأقل والدردشة على الهاتف أكثر من 8 مرات في الفترة عينها.

ولاعتبار أي شخص الصديق المفضل لك، يجب ان يكون قد مضى على العلاقة 3 سنوات على الأقل.

وكل هذه المعلومات هي نتيجة الدراسة الجديدة التي نشرها موقع الـ"ديلي ميل" البريطاني والتي تمحورت حول تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على الصداقات الموجودة على أرض الواقع.

وقد بينت الدراسة ان أغلب البريطانيين يتواصلون بشكل مستمر مع شخص واحد فقط من أصل كل 9 أشخاص موجودين على قائمة الصداقة لديهم على الـ"فيسبوك".

واكد 2000 شخص شملتهم الدراسة انهم لا يعتبرون اي شخص صديق حقيقي الا في حال شاركهم فرحتهم في الأعياد والمناسبات السعيدة التي تخصهم مثل الزواج والحمل والانجاب.

على الأصدقاء الحقيقيين معرفة الكثير عن بعضهم البعض ايضا مثل تفاصيل عن الحب الأول واسم الوجبة المفضلة وغيرها من الأمور الأخرى.

وكان للرجال توقعات أقل فيما يتعلق بالتواصل مع أصدقائهم المفضلين فأغلبهم قالوا أنهم لا يلتقيون مع أصدقائهم المفضلين كثيرا ووصلت النسبة الى أقل من مرة في الشهر.

والأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين الـ24 والـ35 هم الذين يتمتعون بصداقات رائعة ومتينة أكثر من غيرهم ولكن الذين تتراوح أعمارهم بين الـ56 والـ65 مجموع صداقاتهم هو الأقل.

الصداقة الحقيقية بحاجة الى لقاءات بشكل مستمر وقضاء الوقت معا امر ضروري جدا اضافة الى القيام بنشاطات مشتركة وتبادل الهدايا في المناسبات. هذا أكثر ما يعزز الصداقات.


شارك:  شارك على فيس بوك   شارك على تويتر   شارك على غوغل بلس     رابط المشاركة:



إقرأ أيضاً


آراء وتعليقات

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع رنّوو.نت، والموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية تجاهها، فالتعليقات تمثّل رأي أصحابها فقط.

إسمك:


 بريدك الإلكتروني:


عنوان التعليق:


نص التعليق:


اكتب الرقم التالي: