موقع رنوو.نتEnglish  

طوني خليفة الى الـ"ام تي في" وبرنامج "للنشر" مستمر

فن ومشاهير -   -  4,234 مشاهدة

شارك:  شارك على فيس بوك   شارك على تويتر   شارك على غوغل بلس     رابط المشاركة:

طوني خليفة الى الـ"ام تي في" وبرنامج "للنشر" مستمر
تقوم قناة الـ"ام تي في" حاليا بعرض اعلان ترويجي قصير يظهر فيه شخص ولكن من دون اظهار وجهه وهذا الشخص في الواقع هو الاعلامي اللبناني المتألق طوني خليفة الذي يبدو انه حسم قراره نهائيا وانضم الى هذه المحطة بعد سنوات عديدة قضاها في تقديم برنامج "للنشر" على قناة "الجديد" اللبنانية.

وفي الوقت عينه، تعرض قناة الجديد اعلانا ترويجيا للموسم الجديد من برنامج "للنشر" ولكن سيكون هناك مقدم جديد لهذا البرنامج الذي ابدع فيه طوني خليفة على مر السنين فمن سيكون الوجه الجديد على قناة "الجديد"؟

وهذه النقلة المهمة التي قام بها طوني خليفة ليست بمفاجأة لانه تحدث عن الموضوع مع الاعلامي نيشان ديرهاروتيونيان في البرنامج الرمضاني "ولا تحلم" ولكن لم يكن هناك اي شيء محسوم في ذاك الوقت بل كان طوني خليفة مترددا خوفا من ان تتكرر تجربة الـ"ال بي سي" معه ونظرا للراحة والعناية التي تلقاها من "الجديد" طوال فترة وجوده معهم.

انتقال الاعلامي الضليع في البرامج السياسية والفنية والاجتماعية في آن الى اي محطة ومع خبرة اكثر من 20 عاما هو بلا شك مكسب للمحطة وبعد تصدر الـ"ام تي في" المراتب الاولى على صعيد المحطات في لبنان، لا شك ان انضمام اي اعلامي اليها هو مكسبا له كذلك.

ولكن تبقى الاسئلة المطروحة تحوم حول نوع البرنامج الذي سيقدمة طوني خليفة فهو قد جرب جميع انواع البرامج وهذا يزيد من فرص وقوعه في التكرار رغم ان حلوله في اي مكان يخلف بصمة واضحة لا منازع له فيها.

واما عن برنامج "للنشر"، فقناة "الجديد" امام مهمة صعبة فليس من السهل ان يحل احدا مكان الاعلامي طوني خليفة.

اذا، برنامج جديد لطوني خليفة قريبا على الـ"ام تي في" وبدء عرض الجزء الثاني من المسلسل اللبناني الدرامي "اخترب الحي" و عودة "من الآخر" مع بيار رباط و"هيك منغني" مع مايا دياب فماذا عن "حديث البلد" مع الاعلامية منى ابو حمزة وبرنامج "هيدا حكي" مع النجم الكوميدي عادل كرم؟


شارك:  شارك على فيس بوك   شارك على تويتر   شارك على غوغل بلس     رابط المشاركة:



إقرأ أيضاً


آراء وتعليقات

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع رنّوو.نت، والموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية تجاهها، فالتعليقات تمثّل رأي أصحابها فقط.

إسمك:


 بريدك الإلكتروني:


عنوان التعليق:


نص التعليق:


اكتب الرقم التالي: