موقع رنوو.نت English

الاستثمار في الاسهم

 -  273 مشاهدة
مواضيع وأخبار

أساسيات الاستثمار في الاسهم

ما هو الاستثمار في الاسهم وهل هناك فرق بينه وبين مصطلح التداول اليومي؟ في هذا المقال سنشرح المفاهيم والمبادئ الأساسية للاستثمار و طريقة دخول سوق الاسهم اليوم ببساطة، تابع معنا خطوة بخطوة و تعلم الاسهم من الصفر الى الاحتراف في غضون 5 دقائق مختصرة.

الاستثمار بشكل عام هو استخدام رأس المال في شراء شيءٍ لتحقيق عائد مالي بواسطته ويتم حساب عادة على مدار السنة ويكون على هيئة طريقتين مختلفتين: الأولى هي Capital Gain والتي يقصد بها ارتفاع قيمة السلعة او الشيء الذي استثمرت به أما الطريقة الاخرى التي تولد بها العوائد هي Dividends وهي الأرباح التي تولدها من هذا الاستثمار. هذه المصطلحات هي من عالم الاستثمار في الاسهم بشكل خاص ولكن يمكن تطبيقها بشكل عام على كافة أنواع الاستثمارات.
فعلى سبيل المثال لو كنت تمتلك عقاراً وقمت بتأجيره فأمامك فرصتين للربح من هذا الاستثمار وهما الربح في حالة ارتفاع سعر هذا العقار والأخرى هي العائد الاستثماري من تأجير هذا العقار.

 

المبدأ الأساسي في جميع أنواع الاستثمارات بما فيها التداول والاستثمار في الاسهم هو وجود نسبة المخاطرة والتي تعرف بالـ " Risk Ratio " وتنص القاعدة العامة على أن وجود نسب المخاطرة الأعلى سواء في التداول أو الاستثمار في الاسهم يلهم بتوليد أرباحٍ أكثر من العادة، ولكن ما ننوه إليه أن طريقة التعامل وأخذ عامل المخاطرة بعين الاعتبار تختلف في التداول عن الاستثمار.


مثال يوضح التعامل مع نسبة المخاطرة Risk والأرباح Profits:

لنفترض أن لديك سهمين للاستثمار بهما كالتالي:
- السهم الأول (A): أعلى نسبة أرباح يمكن تحقيقها من خلال الاستثمار في هذا السهم هي 5% وأعلى مخاطرة هي 0% أي لا ربح ولا خسارة.
- السهم الثاني (B): أعلى نسبة أرباح يمكن تحقيقها من خلاله هي 25% وأعلى نسبة مخاطرة في هذا السهم ( أعلى نسبة خسارة محتملة ) هي 10%.

الاستثمار في الاسهم


الآن ببساطة لو كان هدفك تحقيق 10% من الأرباح أو بشكل عام أعلى من 5% من الأرباح فإنك مجبر على الاستثمار في السهم الثاني وذلك بوضوح لأن السهم الأول لن تستطيع تحقيق نسبة أرباح تفوق الـ 5% من الاستثمار به بشكل مؤكد وهنا ستضطر إلى تحمل نسبة مخاطرة أكبر في سبيل تحقيق ذلك.


ولكن .. هل سمعت بالـ " Diversification " ؟

ترجمتها الحرفية بالعربية هي " التنويع " وهنا حيث أننا نتحدث عن الاستثمار في الاسهم فنقصد هنا تنويع المحفظة الاستثمارية والتي سنتطرق إليها في درس منفصل لأن ذلك يحتاج إلى شرح عميق. الآن سنلقي الضوء على المفهوم جيداً وعلى أهمية تنويع محفظتك الاستثمارية.


أهمية تنويع المحفظة في تقليل مخاطر الاستثمار في الاسهم

نعود الى المثال السابق والذي استعرضنا فيه حالات الاستثمار في سهمين مختلفين الأرباح ونسبة المخاطر ( السهم الأول " A " والسهم الثاني " B " ).

ذكرنا بأن أعلى نسبة ربح يمكنك تحقيقها من السهم الأول هي 5% وبالتالي فإن كان طموحك وهدفك هو تحقيق عائد استثماري يفوق هذه النسبة فأنت مضطر للاستثمار بالسهم الثاني وتحمل نسبة المخاطرة به وهذا واضح لأن سقف الربح بالأول هو 5%، ولكن هناك خيار ثالث هنا متعلق بتنويع المحفظة في حال أردت التحوط ضد المخاطر وتقليلها حيث أنه يمكنك الاستثمار في السهمين وتقليل حجم المخاطرة والخسائر المحتملة.

تنويع المحفظة الاستثمارية هو تطبيق للمثل الشعبي " لا تضع البيض في سلةٍ واحدة " وهو كذلك فعلاً ولكن النقطة المحورية والأساسية هنا أن تختار استثمارات غير مرتبطة ببعضها فعلى سبيل المثال امتلاكك لعدة عقارات مختلفة في منطقة واحدة لا يعد تنويعاً استثمارياً ففي حالة هبوط سوق العقارات ستتأثر جميعها وستتحمل مخاطراً عالية حينها.


لماذا عليك أن تبدا الاستثمار في الاسهم ؟

تداول الاسهم يمكن وصفه بالشيء الذي يمكن أن يحول حياة البائس إلى الثري في رفة عين , واليائس إلى الطموح. استثمار الاسهم سهّل على الكثير تحقيق أحلامهم التي كانوا يظنون بأنهم لن يجدوا طريقاً لها طوال حياتهم.

والأمر لا يحتاج كثيراً من الخيال, فبالتأكيد قد سمعت عن كثير ممن حققوا حلمهم في شراء فيلا أو سيارة فاخرة أو فتحوا مشروعاً من عوائد التداول بالاسهم.

وأنت كذلك تستطيع أن تحقق أحلامك ولا تنتظرها تحلق في السماء وتبعثر أفكارك هباءً.

وان كانت كل مشكلتك بأنك لا تمتلك خبرة عملية سابقة في المجال, فالحل بسيط جداً حيث بإمكانك فتح حساب تجريبي مع وسيط تداول مرخص في البورصة العالمية دون أن يكلفك ذلك فلساً واحداً أو الالتزام بأي شرط !

ابدأ الآن وافتح حساب تجريبي مع وسيط تداول مرخص لتحقيق أحلامك التي انتظرتها طويلاً.


شارك:  شارك على فيس بوك   شارك على تويتر   شارك على غوغل بلس     رابط المشاركة: