موقع رنوو.نتEnglish  

النادي العلمي يشارك في معرض جنيف الدولي للإختراعات الـ 46

 -  75 مشاهدة
مواضيع وأخبار

يشارك النادي العلمي الكويتي في معرض جنيف الدولي للاختراعات الـ 46، والذي تقام منافساته خلال الفترة من 11 – 15 إبريل الجاري بمشاركة مخترعين من أكثر من 40 دولة حول العالم.

وأكد ممثل النادي العلمي ورئيس وفد النادي المشارك في معرض جنيف للاختراعات منير حمزاوي، حرص النادي على المشاركة والتواجد في معارض الإختراعات سواء المحلية أو الإقليمية أو الدولية، وأن معرض جنيف الدولي للإختراعات يعد الحدث العلمي الأكبر من نوعه على مستوى العالم، ومن المعارض الدولية المهمة التي يشارك فيها النادي العلمي الكويتي سنوياً، وقد حقق منتسبي النادي نتائج متميزة في مشاركاتهم السابقة.

 

وأضاف ان مشاركة النادي العلمي في هذا المحفل الدولي الكبير تأتي تتويجاً للشراكة الإستراتيجية بين النادي العلمي الكويتي ومعرض جنيف الدولي للإختراعات والتي بدأت منذ انطلاقة المعرض الدولي للإختراعات في الشرق الأوسط الذي يقيمه النادي العلمي سنوياً منذ عام 2007، والذي أصبح ثاني أكبر معرض للإختراعات على مستوى العالم والأول من نوعه على مستوى الشرق الأوسط، حيث يشهد مشاركات واسعة من مختلف دول العالم، موضحاً ان هذا الأمر ساهم في تعزيز ثقافة الابداع في الكويت والنهوض بها من خلال إبراز ودعم الموهوبين والمبدعين، مما انعكس على العديد من المؤشرات الدولية الخاصة بدعم الابتكارات العلمية، ومؤشر الابتكار العالـمي.

وبيَّن ان مشاركة منتسبي النادي العلمي في معارض الاختراعات الدولية، تأتي بهدف احتكاكهم والتواصل مع المخترعين العالميين مما يزيد من خبراتهم، وينمي مهاراتهم ويفتّح مداركهم، وكذلك دعوة المخترعين المشاركين في معرض جنيف الدولي للمشاركة في المعرض الدولي الحادي عشر للإختراعات في الشرق الأوسط 2019.

ولفت إلى أن هناك الكثير من الموهوبين من الشباب الكويتي ممن لديهم أفكار مميزة تحتاج فقط إلى من يدعمها وينميها، والنادي العلمي لن يتوان في دعم ابتكارات الشباب الكويتي، مشيراً إلى ان مثل هؤلاء الشباب يعتبرون مستقبل الكويت الواعد ونحرص على مساندتهم ودعمهم لتحقيق المزيد من النجاحات والإنجازات.

وذكر حمزاوي أن أعضاء النادي لديهم أفكار ابداعية لمشاريع متميزة تخدم المجتمع، وسبق وان حصدوا ميداليات في معارض ومشاركات دولية عديدة، مؤكداً ان النادي العلمي سيبقى وسيستمر حاضناً لفئة الموهوبين والمبدعين والعمل على تطوير قدراتهم ومهاراتهم، مشيراً إلى ان المتتبع لتاريخ النادي العلمي يجد انه قد خرَّج الكثير من الكفاءات والتي استطاعت تمثيل الكويت في مختلف المحافل الدولية أفضل تمثيل، لافتاً إلى ان التعاون والتكاتف بين القائمين على النادي العلمي مثال يحتذى به للجميع.
ولفت إلى ان من ضمن اهداف النادي العلمي مساعدة المبتكرين وابراز اختراعاتهم محلياً وعالمياً والعمل على تطويرها حتى ترى النور، مؤكداً أن النادي يدعم ويتبنى البرامج التي تساعد في تنمية قدرات الموهوبين والاستثمار في ابداعاتهم وابتكاراتهم المتميزة.

من جانبه، قال عضو النادي العلمي المخترع الكويتي حسين محمد بومجداد، ان مشاركته في معرض جنيف الدولي للإختراعات الـ 46 جاءت بدعم من النادي العلمي، مشيراً إلى انه يشارك باختراع (أداة فتح الأبواب للطوارئ) وهو عبارة عن أداة لفتح الأبواب عند الطوارئ في حالات احتجاز الأفراد داخل الغرف المغلقة سواء الأطفال أو البالغين داخل السكن الخاص أو في المؤسسات الحكومية والمصانع.

وعن مكونات اختراعه أوضح انه عبارة عن معدات وحقيبة لحمل الاختراع وهو بسيط وسهل الاستخدام ولا يوجد له صيانة لقوته وصلابته، مبيناً ان اختراعه حائز على براءة إختراع من مكتب براءات الاختراع الأمريكي ومزود بمجموعة من الأدوات التي تستخدم لحالات الطوارئ والحرائق وتعمل على فتح الأبواب المقفلة بشكل آمن وسريع وتحافظ على عدم إتلاف الأبواب وذلك لتعزيز الأمن والسلامة.

ونوه إلى ان بداية تنفيذ فكرة اختراعه كانت مع النادي العلمي الكويتي في عام 2006، وقام بعمل تخطيط ورسم لهذا الابتكار، وتم تسجيله في وزارة التجارة كأولوية تسجيل وبعدها تم عمل رسم هندسي له، ومن ثم أرساله إلى الولايات المتحدة الأميركية عن طريق النادي العلمي لتسجيله كبراءة إختراع عالمية.

وأشار إلى أنه بعد حصول الاختراع على شهادة براءة اختراع من مكتب براءات الاختراع الأمريكي عام 2008 تم الاعتراف به عالميا، وحصل على الكثير من الجوائز المحلية والعالمية في مجال الأمن والسلامة أهمها جائزة الجمعية البولندية للحماية المدنية، والميدالية الذهبية للمعرض الدولي للأختراعات في الكويت، وجائزة معرض عمان للإبتكارات، والكثير من شهادات التقدير والمشاركات في الورش العلمية في الكويت وخارجها.

وتقدم بومجداد بالشكر إلى النادي العلمي الكويتي ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي لدعمها المتواصل للمخترعين الكويتيين وتمكينهم من المشاركة في المعارض الدولية، وحرصهما على اكتشاف المبدعين الشباب وتقديم المساعدات والدعم لهم لتنمية روح الإبداع والابتكار لديهم.

يذكر ان مندوب دولة الكويت الدائم لدى الامم المتحدة والمنظمات الدولية الاخرى في جنيف السفير جمال الغنيم، زار جناح النادي العلمي الكويتي واطلع على اختراع عضو النادي العلمي المخترع حسين محمد بومجداد، وأثتى على الجهود التي يبذلها القائمين على النادي العلمي الكويتي في دعم واستثمار طاقات الشباب، كما شهد جناح النادي العلمي عدة زيارات منها زيارة المراقب الدائم لمجلس التعاون لدول الخليج العربية لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف السفير عادل عيسى المهري، ومدير إدارة المنظمات الدولية في البعثة عبدالله المنيخر العجمي.

 

 



شارك:  شارك على فيس بوك   شارك على تويتر   شارك على غوغل بلس     رابط المشاركة:



مواضيع مختارة