موقع رنوو.نتEnglish  



انطلاق مسابقة الطائرات اللاسلكية الدولية 16 مارس 2018 على مدرج النادي العلمي الكويتي في بنيدر

   -  عدد المشاهدات، هذا الشهر: 167
مواضيع وأخبار
فعاليات اليوم الأول لمسابقة الخليج للطائرات اللاسلكيةفعاليات اليوم الأول لمسابقة الخليج للطائرات اللاسلكية

انطلقت اليوم (الجمعة) منافسات بطولة النادي العلمي الثانية (مسابقة الخليج للطائرات اللاسلكية) على مدرج النادي للطيران اللاسلكي بمنطقة بنيدر، وذلك بمشاركة أبطال الكويت ومتسابقين خليجيين وبتحكيم دولي، تحت رعاية الهيئة العامة للرياضة واللجنة الأولمبية الكويتية…


- طلال جاسم الخرافي: آن الآوان للنادي العلمي أن يعيد ترتيب هذه الهواية ويقود هذه الرياضة

- د. حمود فليطح: الاعتراف بالمسابقة دولياً منحنا الفرصة لدعمها

- علي كاظم الجمعة: إدراج المسابقة على الجدول الدولي ثمرة التعاون مع (FAI)

- جابر أشكناني: 30 ألف دولار جوائز مادية وتأهل دولي للفائزين الكويتيين


قال طلال جاسم الخرافي رئيس مجلس إدارة النادي العلمي الكويتي، إن مسابقة الطائرات اللاسلكية الدولية تأتي استكمالاً للدور الأساسي الذي يقوم به النادي العلمي في رعاية هوايات الشباب الهادفة، مبيناً أن النادي منذ تأسيسه يرعى هذه الهواية التي تعتبر من أقدم الهوايات التي بدأت نشاطها تحت مظلته منذ تأسيسه في عام 1974، حيث يضم إدارة علوم الطيران التي تخرَّج منها العديد من الكفاءات والهواة المحترفين الذين شاركوا في بطولات محلية وخليجية ودولية ووضعوا نصب أعينهم رفع علم دولة الكويت في المحافل الدولية.

وأضاف على هامش المؤتمر الصحفي الذي عقد بمقر النادي العلمي للإعلان عن انطلاقة مسابقة الطائرات اللاسلكية الدولية: "آن الآوان للنادي العلمي أن يعيد ترتيب هذه الهواية ويقود هذه الرياضة، من خلال التعاون الجاد والفعال مع الإتحاد الدولي للطيران (FAI) والاتحادات الخليجية والعربية ذات الصلة بالرياضات الجوية، لإقامة بطولات رسمية تندرج في الجدول الدولي للبطولات العالمية".


ولفت إلى أن مجلس إدارة النادي العلمي أقر إقامة 3 بطولات سنوياً لسباق الطائرات اللاسلكية، وذلك بعد إنشاء اللجنة الأولمبية للرياضات اللاسلكية التي يترأسها عضو مجلس إدارة النادي العلمي يوسف خالد الحمد، والعمل على نقل هذه البطولات إلى مستوى دولي، موضحاً أن النادي العلمي بالتعاون مع اللجنة الأولمبية الكويتية للرياضات اللاسلكية قام بدور محوري في تنظيم هذه المسابقة بعد إنهاء المدرج الجديد التابع للنادي العلمي لتتطابق مع المعايير والاشتراطات الدولية.

وأكد أن النادي العلمي لم ولن يتوقف عن تدريب الشباب وتجهيز الورش الفنية للطيران، وكذلك الورش العملية لتدريب الشباب في مدرج النادي العلمي للطيران، مبيناً أن الفترة الماضية أنشئ النادي مدرجه الجديد الرسمي الذي يعد الأكبر من نوعه لسباق الطائرات اللاسلكية في الكويت.

وأضاف أنه تم اعتماده من الاتحاد الدولي للطيران (FAI) وتم الاعترف به دوليا لاستكمال الشكل والاشتراطات القانوني الدولي، مما يمكننا من وضع دولة الكويت دولياً على خارطة المنظمين المحترفين لهذه الهواية.
@InlineVideo@
وأشار إلى أنه من خلال هذا التنظيم العام ستندمج جهود النادي العلمي العلميه والعمليه بتكثيف النشاط الفعلي والحقيقي لورش النادي العلمي وتدريب المتسابقين عملياً لانطلاقة المتسابقين الكويتيين الي أفق أوسع تحقق طموح كل شباب الكويت.

--------

من ناحيته، أعرب مدير عام الهيئة العامة للرياضة الدكتور حمود فليطح، عن سعادته لتواجده في النادي العلمي الكويتي قائلاً "كنت أتمنى أن أكون أحد أعضائه"، مضيفاً أن النادي العلمي هو شرف لكل كويتي استطاع من خلال أعضائه تحقيق العديد من الإنجازات المشهود لها من الجميع والتي سجلت باسم دولة الكويت بأحرف من نور في المحافل الدولية من خلال اختراعاتهم ومشاركاتهم المميزة.

وأضاف: "لا يخفى على أحد الدور الذي تقوم به الهيئة العامة للرياضة في دعم واحتواء شباب الكويت في جميع النشاطات وجميع الرياضات بناءً على التوجيهات السامية لحضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح".

وبيَّن أن رياضة الطائرات اللاسلكية من الهوايات المحببة لدى الشباب الكويتي، ولكن في الهيئة العامة للرياضة لم يكن في السابق دعم هذه الرياضة بسبب عدم تنظيمها بشكل قانوني سليم، حيث إن الأشخاص الذي يمارسون هذه الرياضة يعملون بأنفسهم ولا يتبعون أي جهة، وليس لهم أي غطاء قانوني، مشيراً إلى أن تقديم الدعم والرعاية المالية للهوايات والرياضات مرتبط بأمور محاسبية تخضع لجهات رقابية تراقب عمل الهيئة.

وأضاف أن أي جهة ليس لها كيان قانوني لا تستطيع الهيئة دعمها، مبيناً أن هناك لقاء سابقاً جمعه مع يوسف خالد الحمد رئيس اللجنة الأولمبية الكويتية للرياضات اللاسلكية لتنظيم هذه الهواية لتكون تحت غطاء وكيان قانوني رسمي ليتم دعم هذه الهواية والرياضة، وهذا ما تم بالفعل.

وأضاف: أن الأمر الذي أسعدني كثيرا أن اللجنة الأولمبية الكويتية للرياضات اللاسلكية قامت مشكورة بخطوات منظمة ومدروسة تسبق حتى الأندية الرياضية القائمة الآن، حيث عملوا على التواصل المستمر والتعاون مع المنظمات الدولية، وأخذوا كافة الإجراءات اللازمة للاعتراف بالمسابقة دولياً، وأصبح لدى الهيئة العامة للرياضة الشرعية القانونية لدعم المسابقة.

وأكد أن الهيئة لن تتوان في تقديم الدعم والرعاية لأي فعالية أو مسابقة يتم تنظيمها بواسطة اللجنة الأولمبية الكويتية للرياضات اللاسلكية، أو من خلال النادي العلمي الذي احتوى هذه الهواية وحاول ان أن يكون المتسابقون الكويتيون تحت مظلته.
وهنأ د. فليطح القائمين على المسابقة وانجازهم لكافة الإجراءات التي تم الوصول إليها لتكون المسابقة على مستوى يليق باسم دولة الكويت، متمنياً الاستمرار في تنظيم مثل هذه المسابقات الهادفة، حتى تصل هذه الرياضة إلى العالمية وأن تحتضن شبابنا ونستطيع من خلالها رفع علم الكويت في المحافل الدولية.

--------

من جانبه، أعلن الأمين العام للنادي العلمي علي كاظم الجمعة خلال المؤتمر عن انطلاقة مسابقة الطائرات اللاسلكية الدولية على مدرج النادي العلمي للطيران بمنطقة بنيدر يومي 16- 17 مارس الجاري بمشاركة متسابقين كويتيين وخليجيين وبتحكيم دولي من الاتحاد الدولي للطيران (FAI).

وأضاف أن مسابقة الطائرات اللاسلكية الدولية جاءت تتويجاً للتعاون والعمل المثمر والفعال لأكثر من 3 سنوات مع الاتحاد الدولي الطيران (FAI) لإدراج هذه المسابقة على الجدول الدولي العام للرياضات اللاسلكية، والحمد لله دولة الكويت ممثلة في النادي العلمي والرعاية الكريمة للمسابقة من قبل الهيئة العامة للرياضة، واللجنة الأولمبية الكويتية، واللجنة الأولمبية الكويتية للرياضات اللاسلكية، وشركة "اكستريم هوبي" لإقامة هذه المسابقة الرسمية لهذه الرياضة بمشاركة متسابقين كويتيين وخليجيين.

وأضاف أن مسابقة الطائرات اللاسلكية الدولية هي نتاج جهود النادي العلمي لرعاية هذه الهواية، والعمل الجاد والمشرف لأعضاء إدارة علوم الطيران بالنادي الذين حملونا هذه المسؤولية لتنظيم هذه المسابقة الدولية لتكون على مستوى دولي كبير، متمنياً أن تحقق المسابقة نجاحاً كبيراً ونقلة نوعية لهذه الرياضة في الكويت.

--------

بدوره، قال عضو اللجنة الاولمبية للرياضات اللاسلكية وممثل الاتحاد الدولي للطيران بالكويت جابر اشكناني أن هناك شروطاً ومعايير للتقييم منها التناغم مع الموسيقى وصحة الحركة واستخدام الحركات الصعبة وتفاعل الجمهور، جميعها بنود يتم التقييم على اساسها.

وأوضح أن أي شخص يستطيع المشاركة في المسابقة من الكويت وخارجها عن طريق الموقع الإلكتروني بطريقة مبسطة، مشيرا الى أن المسابقة تشتمل على أربع فئات ولكل فئة شروط موجودة بالموقع.

وأعلن أن هناك جوائز قيمة تصل إلى 30 ألف دولار إضافة إلى جوائز عينية، لافتا الى أن اهمية المسابقة تكمن في تأهيل فريق كويتي من الفائزين للمشاركة في المسابقات العالمية.

وأشار إلى ان هناك أعداداً كبيرة سجلت عبر الموقع الإلكتروني ومازال الباب مفتوحا لمن يرغب في المشاركة في المسابقة التي ستقام في مدرج النادي العلمي في بنيدر والاعمار مفتوحة.

 


 


 


 


 


 


 



شارك:  شارك على فيس بوك   شارك على تويتر   شارك على غوغل بلس     رابط المشاركة: