موقع رنوو.نتEnglish  

الدورة الثانية من حملة: "الآن قبل فوات الأوان" حول التهاب الكبدي الفيروسي "سي"

 -  116 مشاهدة
مواضيع وأخبار

نسبة الى النجاح الكبير الذي حققته الدورة الأولى من حملة "الآن... قبل فوات الأوان" للتوعية حول التهاب الكبد الفيروسي "سي، والتي كانت وزارة الصحة الكويتية قد أطلقتها العام الماضي تحت رعاية شركة أبفي للأدوية، أطلقت الوزارة الدورة الثانية من الحملة بالتعاون مع "اللجنة القومية لمكافحة الكبد الوبائي سي"، وذلك من خلال مؤتمر صحفي عقد للمناسبة في مقر وزارة الصحة بحضور ممثلين عن الجهات المنظمة والراعية وحشد إعلامي من ممثلي وسائل الإعلام الكويتية.

وتهدف الحملة التوعوية الى نشر المعرفة حول التهاب الكبد الوبائي سي وتبصير المجتمع حول آلية علاجه وطرق الوقاية منه، كما تسعى أيضا الى تصحيح المفاهيم الخاطئة والشائعة حول هذا الداء لتؤكد أن الدواء متاح وبالتالي يمكن الشفاء منه شرط اتخاذ المبادرة والذهاب إلى مؤسسات الدولة الصحية لإجراء الفحص اللازم.


وحول رعاية شركة أبفي للأدوية لهذه الحملة، قال علاء طوسون، رئيس شركة ابفي: "ان رعايتنا لهذه الحملة التوعوية للعام الثاني على التوالي، تندرج تحت بنود مسؤوليتنا الاجتماعية تجاه المجتمع الكويتي، للمساهمة فى نشر الوعي بطرق الوقاية وعلاج الالتهاب. لقدد حققت الحملة الأولى بالتعاون مع وزارة الصحة الكويتية أهدافها بامتياز حيث تم معاينة 1918 حالة من ضمنها 23 حالة مصاب الالتهاب. وقد استمرت الحملة على مدى 26 يوم في 26 مركز صحي منتشر عبر كافة مناطق الكويت من ضمنها كافة مستشفيات وزارة الصحة وبعض المستوصفات والوزارات"، ونحن نعد في الدورة الثانية من الحملة أن نعزز جهودنا بشكل أكبر مع وزارة الصحة لكي نصل الى معاينة أكبر عدد ممكن من أركان المجتمع"

 

وأضاف: "اننا على ثقة من أن تضافر جهودنا مع وزارة الصحة الكويتية عبر إطلاق حملات الكشف المبكر عن هذا الداء الخطير، سوف تسفر عن بداية للقضاء التام على العدوى بالالتهاب الكبدي فى دولة الكويت و ذلك تماشيا مع أهداف منظمة الصحة العالمية التي تخطط للقضاء على هذا الفيروس فى جميع دول العالم بحلول عام 2030".

وشدد طوسون على ضرورة إيصال حقيقة هذا الداء عبر المجتمع مما يصحح اللغط الحاصل بشأنه مشيرا إلى أن العائق الأكبر الذي يقف حائلا بين المريض وطلب العلاج هو عدم إدراك عدد كبير من المرضى لتعرضهم للعدوى و المفاهيم الخاطئة التي ترتبط بالإصابة بالتهاب الكبد "سي"

وقال: "مما لاشك فيه من أن الحملة الأولى قد ساهمت في تغيير نظرة المجتمع الى الإصابة بفيروس الكبد، فالتشخيص أصبح ميسورا خلال دقائق وذلك بفضل حرص وزارة الصحة الكويتية على مواكبة أحدث التطورات التشخيصية و العلاجية للتصدي للأمراض المعدية ويأتي على رأسها بالطبع الالتهاب الكبدي".


وفي هذا السياق، تحدثت د. غالية المطيري، رئيسة اللجنة الإعلامية في وزارة الصحة قائلة: "إن الجانب التوعوي يعتبر خطوة أساسية فى الوقاية من فيروس سي نظرا لعدم وجود لقاح ضد الفيروس حتى الآن. كما أن رفع الوعي بالفيروس ومخاطره وطرق انتقال العدوى يعتبر ذي أهمية بالغة للتشجيع على إجراء الفحص وتلقي العلاج حتى تمام الشفاء".

وأكملت: "وبالنسبة للجانب التشخيصي، فأصبح بالإمكان الآن تشخيص حالات الإصابة بفيروس الكبد سي بأدوات بسيطة لا تستغرق سوى دقائق لمعرفة النتيجة و بدقة عالية، وهو ما ييسر المسح الصحي للإصابة بالفيروس وهو جزء من حملتنا التوعوية عن التهاب الكبد الفيروسى سي".

وأكدت د. غالية على أن الحملة الثانية سوف تستمر على مدى اشهر حيث تغطي 6 مناطق صحية بمعدل منطقة في كل شهر وهذه المناطق هي: الفروانية، الصباح، حولي، الاحمدي، العاصمة، الجهراء. وتشمل الحملة المستشفيات الحكومية في هذه المناطق والمستوصفات وعيادات الاسنان ومرك معالجة الإدمان. كما تتضمن الحملة توزيع نشرات توعية إرشادات صحية عن طرق الوقاية والعلاج، و مواكبة للطرق الحديثة للإعلام الصحي. كما قد تم إعداد فيلم توعوي عن فيروس الكبد سي ، سوف يتم بثه عبر قناة اليوتيوب الخاصة بوزارة الصحة الكويتية و شاشات العرض بالمستوصفات و المستشفيات كما سوف يتم بث رسائل توعوية عن المرض بوسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بالوزارة.

الدورة الثانية من حملة: "الآن قبل فوات الأوان" حول التهاب الكبدي الفيروسي "سي"

 



الأماكن المتعلقة:
وزارة الصحة - الكويتوزارة الصحة - الكويت

شارك:  شارك على فيس بوك   شارك على تويتر   شارك على غوغل بلس     رابط المشاركة: