موقع رنوو.نتEnglish  

بنك وربة يصدر الإصدار الثاني لفتاوي الهيئة الشرعية


مواضيع وأخبار

حرصا منه على اعتماد الشفافية مع عملائه لاسيما فيما يتعلق بالفتاوى الشرعية التي يستند إليها في عملياته المصرفية بوصفه مؤسسة مصرفية إسلامية عريقة ملتزمة بتعاليم الدين الإسلامي الحنيف، أصدر بنك وربة الإصدار الثاني لفتاوى الهيئة الشرعية للبنك، الذي يتضمن الفتاوى الصادرة عن الهيئة الشرعية من عام 2011 إلى 2016 ويرتكز إليها في كافة عملياته المصرفية.

ويهدف بنك وربة من خلال الإصدار الثاني للفتاوى الشرعية، إلى تعريف المطلع عليها بشكل عام وعملائه بشكل خاص، بالمستند الشرعي الذي يشكل المنصة التي يرتكز عليها في كافة عملياته المصرفية، وذلك بالاستناد إلى ما توصل إليه اجتهاد الهيئة الشرعية حيث تلتزم كافة الإدارات المعنية في البنك بتبني وتطبيق هذه القرارات وتقديم كافة التعاون المطلوب في هذا الإطار.


وفي هذا الإطار، أكد رئيس الهيئة الشرعية لبنك وربة ، فضيلة الدكتور/ عيسى زكي بأن إطلاق هذا الإصدار من كتاب الفتاوى الشرعية يأتي تعزيزاً لدور بنك وربة في لعب دور محوري في نشر التثقيف الشرعي بالمعاملات المالية الإسلامية بين عموم المجتمع الكويتي والعملاء لاسيما وأن بنك وربة مؤسسة مصرفية إسلامية ملتزمة بأهدافها بنشر الوعي المصرفي الإسلامي القائم وفق أسس الشريعة الإسلامية.

وحول آلية تجميع الفتاوى وجمعها في إصدار واحد، أوضح الدكتور عيسى بأن القائمين على إدارة التدقيق الشرعي الداخلي في بنك وربة قد حرصوا على جمع الفتاوى من واقع محاضر اجتماعات الهيئة الشرعية ، وقاموا بتبويبها تبويباً موضوعياً يسهل على القارئ الاطلاع على مايحتاج إليه من فتاوي. ويعتبر الإصدار مرجعا مفيدا وتثقيفيا لمن يطلع عليه، ويشكل مساهمة مجدية في ترشيد أعمال المؤسسات المالية الإسلامية.

تجدر الإشارة الى أن بنك وربة، قد حرص منذ تأسيسه على تعزيز الثقافة المصرفية الإسلامية وتثقيف المجتمع الكويتي حول آليته وعملياته المستندة إلى تعاليم الدين الإسلامي الحنيف، مما يكرسه اليوم مرجعا موثوقا في الصناعة المصرفية الإسلامية.



الأماكن المتعلقة:
بنك وربة - الكويت
بنك وربة - الكويت

شارك:  شارك على فيس بوك   شارك على تويتر   شارك على غوغل بلس     رابط المشاركة:



إقرأ أيضاً


آراء وتعليقات

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع رنّوو.نت، والموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية تجاهها، فالتعليقات تمثّل رأي أصحابها فقط.

إسمك:


 بريدك الإلكتروني:


عنوان التعليق:


نص التعليق:


اكتب الرقم التالي: