موقع رنوو.نتEnglish  

المكتب الفوضوي يؤثر سلبا على إنتاجيتك ... إليك الحل!


مواضيع وأخبار

إذا كنت محاطا بأكوام من الأوراق والفوضى، فأنت لا تعمل بكفاءة، وفقا لدراسة حديثة في مجلة أبحاث المستهلك.

فقد وجد مؤلفو الدراسة أن الأشخاص الذين يعملون في فضاء عمل فوضوي أقل كفاءة، وأكثر إحباطا، وأقل إرهاقا، وأقل إصرارا عندما يواجهون وضعا صعبا.

تقول لوسي لايل، مؤسس موقع Perch، أن مكتبك يخبر عنك الكثير، كما أنه يمكن أن يؤثر في طريقة عملك، وهنا خمس خطوات من شأنها أن تجعل مساحة عملك أكثر كفاءة:

تحديد الأساسيات:
تقول الأبحاث أن معالجة الفوضى التي قمت بإنشائها يمكن أن تكون ساحقة لأنها تظهر عدم قدرتك على التحكم في بيئتك ، وأفضل طريقة للبدء هي تحديد ما تحتاجه وجعله في متناول يدك، وعليك فرز كل بند فوق مكتبك وتحديد الغرض منه، ومدى استخدامه وحاجتك إليه، لجعل ما تحتاجه وما تستخدمه باستمرار وبوثيرة أكبر أقرب إليك.

عليك تقسيم البنود:
أسهل طريقة لقهر فوضى المكتب هو تقسيم الأشياء، وضع كل شيء في الفئة الخاصة به، على سبيل المثال، فئة ما عليك الاحتفاظ به، وما عليك أخذه إلى المنزل، وما يجب أن يذهب إلى "القمامة"، وعليك التأكد من استكشاف كل درج، ورف، وزاوية.

إعطاء كل شيء مكان:
مفتاح الحفاظ على النظام في مكتبك هو حفظ كل شيء في مكانه، حتى لا يصبح التنظيم مهمة لا نهاية لها، وتحديد المجلدات الخاصة باللأوراق، ومجلد للإيصالات، علبة أو هوك للمفاتيح، و علبة للعملات وغيرها من البنود المتنوعة.

فكر في تحديث أغراضك:
بعد التخلص من الفوضى يمكنك أن تفكر في إجراء تحديث بسيط، خاصة إذا كنت لا تزال تستخدم اللوازم المكتبية التي اقتنيتها منذ اليوم الأول وأفضل ما يمكنك البدء به هو الضروريات من أقلام وأدوات ودبابيس، وغيرها، وهذا الأمر لن يغير من شكل المكتب فقط بلإنه سيعطي انطباعا بأنك جاد في عملك.

المكتب الفوضوي يؤثر سلبا على إنتاجيتك ... إليك الحل!

الكاتب: محمد إبراهيم

محرر تخصص فيزياء... مهتم بكل ما هو جديد في عالم التكنولوجيا والسيارات، وأكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والغرائب والستايل وغيرها الكثير



شارك:  شارك على فيس بوك   شارك على تويتر   شارك على غوغل بلس     رابط المشاركة:



إقرأ أيضاً


آراء وتعليقات

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع رنّوو.نت، والموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية تجاهها، فالتعليقات تمثّل رأي أصحابها فقط.

إسمك:


 بريدك الإلكتروني:


عنوان التعليق:


نص التعليق:


اكتب الرقم التالي: