موقع رنوو.نتEnglish  

مؤتمر "واعي" ... يلقي الضوء على أهمية دعم الشباب اجتماعيا واقتصاديا

 -  103 مشاهدة
مواضيع وأخبار

عشية انطلاق المؤتمر الأول لمكافحة العنف والمخدرات ودعم الشباب الكويتي (واعي)، عقدت الجمعية الصيدلية الكويتية- الجهة المنظمة للفعالية، مؤتمرا صحفيا بحضور ممثلين عن رعاة الجهات الحكومية: وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وزارة الصحة، وزارة الرياضة والشباب، والرعاة من القطاع الخاص: بيت التمويل الكويتي (الراعي الاجتماعي)، وبنك الكويت الدولي (الراعي الذهبي).

وخلال المؤتمر عرض د. هاني زكريا، رئيس الجمعية الصيدلية الكويتية لأهداف مؤتمر واعي الرامية الى تبصير الشباب الكويتي حول تفادي الوقوع في مطبات المخدرات المهلكة والتي من شأنها أن تقضي على مستقبلهم. وأشار مؤكدا على نمو نسبة الإدمان في الكويت مما يسلتزم اتخاذ معايير فورية لمكافحتها ونشر الوعي بين أركان المجتمع.

وأوضح زكريا أن المؤتمر سوف يتناول كافة هذه القضايا كما يتضمن ورش عمل يشارك فيها أخصائيون في الصحة والمجتمع. وأشار الى أن الجهات الاقتصادية الراعية مثال بيت التمويل الكويتي وبنك الكويت الدولي سوف تلعب دورا محوريا خلال المؤتمر في حث الشباب على خوض العمل الاقتصادي وتسخير قدراتها في هذا المجال مما من شأنه أن يحد من الإدمان وآفاته السامة.

من جهته، صرح مدير إدارة التأهيل والتقويم في وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، د.ناصر محمد العجمي أن حرص الوزارة ممثلة بإدارة التأهيل والتقويم على المشاركة برعاية مثل هذه الملتقيات حرصا منها على القيام بدورها التوجيهي التوعوي ضد آفة المخدرات حماية لابنائنا وبناتنا من الوقوع فيها وبيان الدور الهام لمنازل منتصف الطريق على اكمال مسيرة التعافي.

وعن مشاركة القطاع الاقتصادي في رعاية المؤتمر، تحدث يوسف عبد الله الرويح، المدير التنفيذي لمجموعة بيتك للعلاقات العامة والاعلام قائلا: " ان مشاركة بيت التمويل الكويتي"، يؤكد على التزام البنك بتعاليم الدين الإسلامي الحنيف الداعية الى خلق الوعي بين الأجيال الصاعدة والاخذ بيدها باتجاه التطور وتنمية مهاراتها المهنية وتشجيعها للانخراط بشكل صحي وسليم في المجتمع العملي". وأضاف: "ومن خلال رعايتنا هذه، نثق أننا نمهد لعهد جديد من التطور في أوساط شبابنا وتحفيزهم لتوجيه قدراتهم الى بيئة العمل والابداع فيها لاسيما أن المؤتمر يتناول جلسات نقاشية يقودها خبراء اقتصاديين يناقشون آلية انخراط الشباب في قطاع العمل والدور المحوري الذي يمكن أن يؤدونه في تعزيز الاقتصاد الكويتي اذا ما توفرت لهم الأدوات اللازمة ".

وقال ممثل بنك الكويت الدولي مدير وحدة الاتصال المؤسسي في بنك الكويت الدولي، نواف ناجيا: "إن مشاركة الدولي في هذا المؤتمر تأتي تجسيداً لمسؤوليته الاجتماعية الراسخة تجاه شريحة الشباب، حيث أننا نسعى دائماً إلى المساهمة في تطوير الأجيال الصاعدة في المجتمع الكويتي وتنشئة جيل واع قادر على تحمل المسؤولية والمساهمة في الإنجاز والتطوير. ونحن يشرفنا المشاركة في هذا المؤتمر لما يحمله من من رسالة وطنية واجتماعية سامية، من خلال سعيه إلى توفير بيئة أكاديمية صحية خالية من العنف والمخدرات للطاقات الشبابية في مجتمعنا."

مؤتمر "واعي" ... يلقي الضوء على أهمية دعم الشباب اجتماعيا واقتصاديا

هذا وينظم المؤتمر الأول من نوعها، في فندق كراون بلازا على مدى ثلاثة أيام من 18 الى 20 فبراير 2017، تحت رعاية كريمة من وزارة الدولة لشؤون الشباب، وبمشاركة حاشدة من قبل مؤسسات اقتصادية وتربوية وصحية عريقة في الكويت، آثرت المشاركة انطلاقا من مسؤوليتها الاجتماعية تجاه تنمية كفاءات شباب الكويت.

ويهدف المؤتمر الى ارشاد الشباب الكويتي حول كفية تجنب آفة المخدرات وتعزيز الثقة بأنفسهم ليثقوا بقدراتهم على الإنجاز والتطوير كما المساهمة في انشاء جيل مفكر وواع على مقدرة من تحديد أهدافه واتخاذ القرارات السليمة. ويناقش المؤتمر أيضا كيفية تشجيع وتنمية مهارات الشباب عن طريق الارتباط بأنشطة إيجابية تساعد على ابراز هوية الفرد للحصول على أقصى استفادة ممكنة من أوقاتهم؛ هذا بالإضافة الى تعريف العائلات بمظاهر ودلالات التعاطي لدي أبنائهم وكيفية حمايتهم من الوقوع في شرك الإدمان. كما يسعى المؤتمر أيضا الى خلق آلية تنسيق مع وزارة التربية والتعليم العالي لنشر الوعي بين الطلبة لإعداد جيل قادر على تحمل المسؤولية.

وأوضح زكريا: " ان مؤتمر واعي يأتي لدق ناقوس الخطر وإنقاذ شبابنا من آفة الإدمان ففي الكويت، أكثر من 7500 ملف مفتوح بمركز علاج الإدمان، و70 ألف مدمن في الكويت بينهم نسبة مرتفعة من فئة الشباب وقد ازداد عدد المدمنين بنسبة 25% في السنوات الثلاث الأخيرة. فالأشرار من تجار الموت والسوء يستميتون لبث سمومهم في عروق البشر لا سيما الشباب، فكما الوباء الذي انتشرت المخدرات في اروقة العالم والعالم العربي على وجه الخصوص حتى أضحت مهددا رئيسيا لاقتصادات الشعوب وثرواتها المادية والبشرية في المقام الاول خاصة وان الغالب الأعظم من ضحايا الادمان فئة الشباب والمراهقين"

الى ذلك، يتضمن المؤتمر جلسات نقاش محورية حول تأثير المخدرات من الناحية الطبية، المجتمعية، المهنية والتربوية يشارك فيها رياديون من صناع القرار في قطاعات تربوية وصحية واقتصادية، ويهدف الى الاخذ بيد الشباب باتجاه الانخراط الصحي في المجتمع المهني وتحفيزه على خوض غمار المشاريع المتوسطة والصغيرة ما سوف يبرز كفاءاته ويعزز معارفه وثقافته، كما التنسيق بين كافة الجهات المعنية لوضع آليات حلول استراتيجية تعمل على إيجاد حل جذري لمشكلة الإدمان.

مؤتمر "واعي" ... يلقي الضوء على أهمية دعم الشباب اجتماعيا واقتصاديا



شارك:  شارك على فيس بوك   شارك على تويتر   شارك على غوغل بلس     رابط المشاركة:



إقرأ أيضاً


آراء وتعليقات

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع رنّوو.نت، والموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية تجاهها، فالتعليقات تمثّل رأي أصحابها فقط.

إسمك:


 بريدك الإلكتروني:


عنوان التعليق:


نص التعليق:


اكتب الرقم التالي: